08:35 AM السبت   3 / 1 / 1439 هـ الموافق 23 / 09 / 2017 م

:: المؤسس : الشيخ محمد صالح باحارث



الشيخ محمد صالح باحارث

ولد الشيخ محمد صالح بن محمد بن حارث بن عبد العزيز باحارث رحمه الله في مكة المكرمة في شهر رجب 1343هـ ، ونشأ في حارة الشبكية في عائلة محافظة وبيئة دينية بجوار الحرم المكي الشريف.

تعلم في كتّاب الشيخ إبراهيم حلواني - يرحمه الله - ودرس القرآن الكريم والحديث والإملاء والحساب ثم دخل المدرسة الفيصلية بالشبكية، وتخرج في المعهد العلمي السعودي في عام1361هـ.

عمل الشيخ محمد باحارث في عدد من الوظائف الحكومية والأهلية و أتجه إلى التجارة.

عرف عن الشيخ محمد صالح باحارث حبه للقرآن الكريم وأهله .. فقد ساهم مع الشيخ صالح قزاز في تأسيس جماعة تحفيظ القرآن الكريم بمكة المكرمة (الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمكة) في رمضان عام 1482ه، والتي تعد أول جمعية تحفيظ بشكلها الحديث في المملكة. 

دعا محمد صالح باحارث إلى لقاء جماعي ضم نخبة من الشخصيات الاجتماعية في جدة، من أجل تأسيس جمعية لتحفيظ القرآن الكريم لنقل التجربة الناجحة من مكة المكرمة إلى جدة، حيث عقد الاجتماع الأول بمقر 

البنك الإسلامي للتنمية حضره الشيخ احمد محمد صلاح جمجوم ، الدكتور عبدالله نصيف، والدكتور أحمد محمد علي، والدكتور عصام عابد شيخ، والشيخان عبدالعزيز نعمة الله، ومصطفى عالم، والشيخ فيصل الصايغ، اتفقوا على إنشاء الجمعية، والعمل الجماعي على دعمها، وتنشيط تحفيظ القرآن الكريم في جدة، وانتخاب محمد باحارث رئيسا لها، بحيث تكون فرعا لجمعية مكة المكرمة، الذي كان الشيخ باحارث رئيسا لها.

وعندما استقلت الجمعية في جدة عن جمعية مكة المكرمة بعد انضمامها للأمانة العامة للجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم، ترك الاختيار للشيخ محمد صالح باحارث لاختيار إحداهما ليكون رئيسا لها، فاختار جمعية مكة، بحكم أنه المؤسس لها، وتم اختيار الشيخ أحمد محمد صلاح جمجوم رئيسا للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بجدة واختيار الشيخ محمد باحارث نائباً للرئيس رحمهما الله.

عشقه وحبه للقرآن الكريم جعله حريصاً على إتمام حفظ كتاب ربه.. فقد أتم حفظ القران بعد أن تجاوز الستين .

تعرض الشيخ باحارث إلى مرض أقعده لعدة سنوات تُوفي في مدينة جدة في يوم السبت 20 رجب سنة 1425هـ ودفن بمكة المكرمة بالمعلاة رحمه الله تعالى واسكنه فسيح جناته.